الصحة

حقق القطاع الصحي خطوات عملاقة سواء من جهة توفير أحدث الأجهزة الطبية والمعدات أو من جهة استقطاب أفضل الكوادر الطبية والفنية وتوسيع رقعة الخدمات الصحية من خلال افتتاح عدة مراكز ومستشفيات في أنحاء متفرقة من البلاد.
 

ويقدم القطاع الصحي للدولة العديد من خدمات الصحة الوقائية التي تعمل على مكافحة الأمراض المعدية، و خدمات الرعاية الصحية الأولية والتي تشرف على (23) مركزا صحيا أوليا موزعا على كافة المناطق في قطر و خدمات القومسيون الطبي الذي يختص بالكشف على جميع القادمين إلى البلاد للعمل أو الزيارة، كما تضم الخدمات  أيضا إدارة التراخيص الطبية التي تقوم بإصدار تراخيص المهن والمنشآت الطبية والصحية والصيدلية، في حين تضطلع إدارة الصيدلية والرقابة الدوائية باقتراح السياسة الدوائية،

و تتولى إدارة المكاتب الطبية للعلاج بالخارج متابعة الحالات التي يقرر بشأنها العلاج بالخارج.

 

المجلس الأعلى للصحة

 

يقوم بوصفه الجهة العليا المختصة بشؤون ا​لرعاية الصحية في الدولة بتوفير أقصى مستوى من الرعاية الصحية، وتقديم الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية على مستوى يحظى بسمعة دولية وتقدير عالمي، وذلك في إطار السياسة العامة للدولة.

 

مؤسسة حمد الطبية

 

تعتبر مؤسسة حمد الطبية التي أنشئت في عام 1982 من المؤسسات الطبية المتخصصة والمتميزة في منطقة الخليج العربي.

وتشرف مؤسسة حمد الطبية حاليا على مستشفى حمد العام، مستشفى الرميلة العام، مستشفى النساء والولادة، مستشفى الخور، مستشفى الأمل، مستشفى القلب، مستشفى الوكرة و المستشفى الكوبي، وقد حصلت مؤسسة حمد الطبية على اعتماد الهيئة الدولية (JCI) لاعتماد مرافقها الصحية.

مجمع مدينة حمد الطبية

يعد مدينة علاجية متكاملة ويعتبر الأضخم في الشرق الأوسط ويشمل (3) مستشفيات تخصصية للأطفال والعظام، ومستشفى للعلاج الطبيعي إلى جانب وحدة لغسيل الكلى، ووحدة للجراحة اليومية، ودار لرعاية كبار السن.

 

القطاع الصحي الخاص

تطور القطاع الخاص حيث زادت عدد العيادات والمستشفيات الخاصة التي تلعب دورا مهما في المساهمة الفعلية في الخدمات الصحية في قطر ووصلت المجمعات والعيادات الخاصة إلى (304) مجمعاً وعيادة و(4) مستشفيات متعددة الاختصاص.